يلجأ الكثير من أصحاب رؤوس الأموال للاستثمار في الأسواق المالية و هذا بغية تحقيق الكثير من المزايا منها :

-       الابتعاد عن التوظيف المالي عبر القنوات البنكية التي ينتابها الكثير من الشكوك في قضية الحلال و الحرام .

-       الاختيار الطوعي و الذاتي في اختيار المشروع الاقتصادي  الذي يستقطب رؤوس  الأموال.

-       متابعة الاستثمار عن قرب و بشفافية تامة .

-       المشاركة في الأرباح بطريقة بطريقة غير متناهية و غير محدودة .

 

لكن السؤال المطروح في هذا المجال هل الاستثمار في السواق المالية يكون بطريقة شاملة  أو بطريقة أكثر تنظيم التي تمكن المستثمر في الاختيار موفق و المنظم الذي يمكنه من تجنب الخسائر و الاختيار الجيد للمنقولات المالية .أظن بأن الطريقة الثانية هي الأكثر عقلانية من الطريقة الأولى و التي يفضلها المستثمر و تتم بتكوين محافظ مالية   

ما معنى المحفظة المالية ؟ المحفظة المالية تشبه تماما المحفظة النقدية لكن الأولى تحمل منقولات مالية التي يمتلكها المستثمر و التي حاز عليها عن طريق عملية الاستثمار في البورصة و هي في غالبية الحيان تتشكل من أسهم بمختلف أنواعها و سندات كذلك بأنواعها .لكن المحفظة النقدية تتشكل من فئة النقود بمختلف أنواعها كذلك منها الائتمانية و منها الكتابية و منها الالكترونية و حتى في بعض الأحيان تصل إلى التنويع بين العملات الدولية ،و هذه المحفظة يكون استعمالها محدود لا يكون إلا في السوق النقدي ....لكن محاضرتنا تخص بالذات  مخاطر المحفظة المالية و كيفية تسييرها .